القطامين: السياحة الاردنية تحتحاج الى التطوير والتحديث

خلال لقاء نظمه اتحاد الجمعيات السياحية الاردنية مع لجنة السياحة النيابية

المسلماني: لجنة السياحة النيابية ستعمل بشكل كبير على ايجاد الحلول لمشاكل القطاع

نزال: الجمعيات السياحية تعاني من اوضاع صعبة نتيجة القيود المفروضة عليها

الدربي: لابد من اعادة تعديل الانظمة والقوانيين للتلائم مع التطور العالمي في صناعة السياحة

خاص جمعية وكلاء السياحة والسفر الاردنية - كتب - ياسر مهيار

أكد وزير العمل ووزير السياحة والاثار الدكتور نضال القضامين ان صناعة السياحة بشقيها التفرفيهي والاثري يعاني من مشاكل كبيرة يستوجب العمل على ايجاد الحلول السريعة لمعالجتها.

وقال خلال لقاء نظمه اتحاد الجمعيات السياحية الاردنية مع لجنة السياحة النيابية برئاسة امجد المسلماني وبحضور كافة الجمعيات السياحية وهيئة تنشط السياحة، أن الاردن يمتلك كافة المقومات السياحية العالمية، فهناك اكثر من 100 الف موقع أثري مكتشف في المملكة، والعديد من المناطق السياحية النادرة في العالم والتي يجهلها المواطن المحلي قبل الاجنبي، وهو ما يؤكد ان هذا القطاع عند مقارنته بما يملكه من مقومات مع مستوى الانجازات المتحققة، فان هناك مشكلة حقيقية يستوجب العمل على حلها.

واضاف العامين في القطاع السياحي  في المملكة هو 6 بالمئة من مجموع العاملين في باقي القطاعات، وهي نسبة جدا ضئيلة لقطاع هو يعتبر عصب الاقتصاد الاردني،  الامر الذي يتطلب تظافر كل الجهود من اجل استغلال ما تمتلكه المملكة من مقومات، مشيرا أنه لابد من تسويق الاردن سياحيا بشكل أكبر على الصعيدين المحلي والخارجي، اضافة الى تعديل المناهج التعليمية في المدارس والجامعات لتعريف المواطن الاردني وكافة فئات المجتمع المحلي بتاريخ المملكة الحضاري والانساني.

واكد انه لابد من اعادة بناء الماضي الاردني وكتابته بالشكل الحديث، اضافة غلى تحديث آلية توثيق اعداد السياح لتشمل كافة المعلومات عن السائح من العمر والجنسية.

من جابنه أكد رئيس لجنة السياحة النيابية امجد المسلماني، أن هذه اللجنة تعتبر طفرة في صناعة السياحية الاردنية بعد انفصالها عن اللجنة الخدمية، وبذلك تصبح جهة مستقلة خاصة تعنى فقط بالشأن السياحي.

وقال ان اللجنة ستقوم بشكل كبير في تطوير هذا القطاع وايجاد الحلول المزمنة التي يعاني منها القطاع سواء على الصعيدين المحلي والدولي، حيث ستعمل التقارب المباشر الحاصل بين القائمين على صناعة السياحية الاردنية مع السلطة التنفيذية.

وشدد انه سيصار في المرحلة المقبلة تأسيس غرقة سياحية تشمل كافة العاملين في القطاع، والعمل على تخفيض الضرائب على القطاع خاصة على الطائرات العارضة، كما سيتم العمل على اعادة نظر صناع القرار في المملكة بهذا القطاع من اجل العمل على زيادة الاهتمام به وتخصيص المزيد من الحوافز له كونه يعتبر مستقبل الاقتصاد الوطني.

بدوره اكد رئيس جمعية وكلاء السياحة والسفر الاردنية سمير الدربي ضرورة اعادة ترتيب البيت الداخلي للقطاع، من خلال تعديل الانظمة والقوانيين، لتصبح تتلائم مع التطور مع صناعة السياحية العالمية.

وقال ان الانظمة المتبعة والمعمول بها في الوقت الحالي تعتبر عائقا امام تطور صناعة السياحة في الاردن، كما تؤثر بشكل سلبي على زيادة اعداد السياح وجلب الاستثمارات التي تعنى بالقطاع السياحي.

من جانبه أستعرض رئيس اتحاد الجمعيات السياحية ميشيل نزال التحديات التي يعاني منها قطاع السياحة وسبل النهوض به واستغلال الفرص المتاحة.

وقال نزال ان الجمعيات السياحية في الاردن تعاني من اوضاع صعبة نتيجة وجود قيود على صناعة السياحة في الاردن، مبينا ان القطاع بحاجة الى التعاون مع مجلس النواب لصياغة تشريعات تتناسب مع الجهود المبذولة لرفع سوية العمل في القطاع السياحي الاردني.

واضاف ان قطاع السياحة يحقق اعلى قيمة مضافة على الاقتصاد الاردني مقارنة بغيره من القطاعات داعيا الى وجوب الغاء بعض الضرائب الخاصة على الزوار القادمين واعادة صياغة بعض التشريعات التي تحد من ترويج وتسويق الاردن سياحيا.

©2014 Developed by Actinium For Web Solutions. All rights reserved